5 مارس، 2010

رَوضةُ المُحبِّين ونُزهَةُ المُشتاقِين

المؤلّف: ابن قيّم الجوزيّة | الناشر: دار الكلم الطيّب |
الطبعة الثانية | 580 صفحة | 2006
[ الكتاب ] 
"يشتمل الكتاب على لغة الحبّ وفلسفته، ومذاهب النّاس فيه مع الإحتفاظ بأحكام الشريعة وآدابها ولغتها وعفّتها" * - ذكر فيه المؤلف قصص الحب وأحواله وطبقاته. وقد ضمّنه الكثير من الأشعار المتعلقة بالموضوع.
الكتاب مقسّم لـ 29 باباً يبتدأ بـ "في أسماء المحبّة" وينتهي بـ"ذمّ الهوى". يحتوي الكتاب على الكثير من الشواهد التاريخية، والحوادث الدينية، كما أنّه لا يخلو من الفلسفة (الباب الرابع فلسفيّ صرف) وآراء بعض الفلاسفة.ويكثر المؤلف رحمه الله من الإستشهاد يات القرآن وأحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام. 
* المحقّق : د. محيي الدين ديب مستو، ومن الملاحظ أنّه بذل مجهوداً طيّباً في التحقيق.

[ دقائق لغويّة ]
يتطرق ابن القيّم في الباب الثاني من الكتاب، وهو أطولها، لاشتقاق أسماء المحبّة ( المختلف في أصل معناها  في اللغة ؛ يذكر منها  ابتداءً أنّ أصلها الصفاء، ثمّ يذكر الأقوال الأخرى وحجج قائليها ) ثم معانيها وآثارها وصفاتها، ومنها:
   - الهوى : تستعمل في الحبّ المذموم
   - الصّبابة: رقّة الشوق وحرارته
   - الشّغف : "شغفه حباً" أي بلغ شغافه، والشّغاف: غلاف القلب
   - الوجد : الحبّ الذي يتبعه فقد أوحزن
   - العشق : فرط الحبّ. ومن المفارقة قوله -رحمه الله-  أنَّ العشق "أمرّ هذه الأسماء وأخبثها" ... "وإنما اولع به المتأخّرون"
   - الجوى : الحرقة وشدّة الوجد
   - الودّ : خالص الحبّ وألطفه وأرقّه 
   - الغرام : الحبّ اللازم
   - الهُيام : الجنون من العشق

[ سؤال تقليدي، وكلام جامع ]
يذكر المؤلف في الباب الحادي عشر أقوال النّاس في العشق وهل هو اختياريّ أم اضطراري، ثم يذكر في فصل "النزاع بين الفريقين" كلاماً يستحقّ أن يُدوّن بماء الذهب، ولعلّ فيه إجابةً شافيةً وافيةً وغيرَ تقليديّة للسؤال التقليدي "هل الحبّ حلال أم حرام ؟ "،،  أنقله هنا مختصراً:
إنّ مبادئ العشق وأسبابه اختياريّة داخلة تحت التكليف؛ فإنّ النظر والتفكّر والتعرّض للمحبّة أمرٌ اختياري. وهذا بمنزلة السّكر مع شرب الخمر، فإنّ تناول المسكر اختياري وما يتولّد عنه اضطراريّ. .. فمتى كان السبب محظوراً لم يكن السّكران معذوراً... ولا ريب أنّ متابعة النظر واستدامة الفكر بمنزلة شرب المسكر فهو يلام على السبب.
ولهذا؛ إذا حصل العشق بسببٍ غير محظور لم يُلم عليه صاحبه، كمن يعشق امرأته ثمّ يفارقها، وكذلك إذا نظر نظرة الفجاءة ثمّ صرف بصره وقد تمكّن العشق من قلبه بغير اختيار .. على أنّ عليه مدافعته وصرفه عن قلبه.
[ مما جادت به قرائح أعلام الحبّ والبيان ]
لا يستقيم عرض هذا الكتاب دون ذكر طائفة من الأشعار التي ذكرها المؤلف واستشهد بها، أنقل القليل منها:

- في الشوق والاشتياق:
ومن عجبٍ أنّي أحنّ إليهم .. وأسأل عنهم من لقيت وهم معي
وتطلبهم عيني وهم في سوادها .. ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي

- وأيضاً:
ما يرجع الطرف عنه حين يبصره .. حتى يعود إليه الطرف مشتاقاً

- وأيضاً:
خيالك في عيني وذكرك في فمي .. ومثواك في قلبي فأين تغيبٌ ؟

- "وفي بعض الحبّ مذلّة"
لئن ساءني أن نلتني بمساءة .. لقد سرّني أني خطرت ببالك (!)

- في غضّ البصر
وكنت متى أرسلت طرفك رائداً .. لقلبك يوماً أتعبتك المناظرُ
رأيت الذي لا كلّه أنت قادرٌ .. عليه ولا عن بعضه أنت صابرُ

- الحبّ الأول
أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى .. فصادف قلباً خالياً فتمكّنا

- تشنيع !
إذا أنت لم تعشق ولم تدرٍِ ما الهوى .. فقم فاعتلف تبناً فأنت حـ***

- في ذمّ الهوى
وما أحدٌ في النّاس يُحمد أمره .. فيوجد إلا وهو في الحبّ أحمقُ

- في الجمال
أنيري مكان البدر إن أفل البدر .. وقومي مقام الشمس ما استأخر الفجرُ
ففيك من الشمس المنيرة ضوؤها .. وليس لها منك التبسّم والثغر

- في التعفّف
وإنّي لأرضى من بثينة بالذي .. لو أبصره الواشي لقرّت بلابله

- وأحسن من ذلك كلّه :
نعم المحبّة يا سؤلي محبّتكم .. حبّ يقود إلى خير واحسان 
---------
اللهمَّ ارزقنا حبَّك، وحبَّ من يحبّك، وحبَّ عمل يقربنا إلى حبّك
< اللهمَّ اجمعنا وأحبتنا على خير ما تحبّه وترضاه >

8 بصمات:

فتاة يقول...

كتاب رائع,مذهل !

هناك بيت من الشعر استوقفني وكان حريّ بي نقله من الصفحة 161 وهو قول ابن المعتز:
" الحب داءٌ عضال لا دواء له * يحار في الاطبّاء النحاريرُ
قد كنت احسب ان العاشقين غلو* في وصفه فإذا بالقوم تقصيرُ

naw7l7mam يقول...

سلامُ الله عليكـَ أخي الفاضل ,,

اسمح لي أن أبدي إعجابي بما نقله يراعك :)

رغم أني لم أقرأ الكتاب الا أن وصفك له وإقتباسك

لمحتواه بعث في الشوق لقراءته ,, لطالما أحببت اجتماع

الفلسفة والحب في آن واحد ، فمزيجهما معا يخلق نكهةً حلوةَ المذاقِ

راق لي ما نقلت دمت بود اخي :)

رحـيقٌ مخـتُوم ~ تسـنيـم / يقول...

أكتفي بإقتباسِ ما أوردتموهُ في صفحة الفيس-بوك :
"العشق: جهل عارض، صادف قلباً فارغاً لا شغل له، فتمكّن منه".

وللحقّ, فإنني أحسبها التوصية الثانية للمرور عن هذا الكتاب والإستمتاع به قلباً وقالِبا.. بكلّ ما يحوي -

دمتم بتوفيق.. ورضى =)

مُحمــّد توك يقول...

فتاة ،،
الكتاب كلّه رائع والتدوينة لا تتّسع لكلّ روائعه !
*
كما أن الجمال الأدبي فيه لا يقتصر على الشعر؛ ففيه من النثر البليغ - البليغ،، خاصّة الباب العاشر: عن حقيقة العشق
-----------
نوح الحمام ،،
أهلاً بكِ دائماً
الكتاب رائع وممتع أنصحكِ بقرائته :)
و"النكهة" الأحلى أنّ ما ذكرتِ بقالب أدبيّ راقٍ
شكراً لمروركِ
-----------
تسنيم،،
الكتاب فعلاً "ممتع".. أنصح بقراءته :)

غير معرف يقول...

جميل جدا...,

واقتباساتك من الكتاب تشوقني لقراءته..,

فلسفة الحب ام الحب المتفلسف!!

ابواحمد يقول...

اتقوا الله ،، فأين ،، قل للمومنين يغضوا من ابصارهم، ، وأين ،، لا تقربوا الزنا انه كان فاحشة وساء سبيلا، ، فمن أحق بالتصديق الله أم ابن القيم ،

Ma Al-Zahrani يقول...

كتاب جميل كان من أجمل ما قرأت من الكتب ..
وما أجمل انتقائك لهذه الفتوى الهامة:
"هل الحبّ حلال أم حرام ؟ "،،
إنّ مبادئ العشق وأسبابه اختياريّة داخلة تحت التكليف؛ فإنّ النظر والتفكّر والتعرّض للمحبّة أمرٌ اختياري. وهذا بمنزلة السّكر مع شرب الخمر، فإنّ تناول المسكر اختياري وما يتولّد عنه اضطراريّ. .. فمتى كان السبب محظوراً لم يكن السّكران معذوراً... ولا ريب أنّ متابعة النظر واستدامة الفكر بمنزلة شرب المسكر فهو يلام على السبب.
ولهذا؛ إذا حصل العشق بسببٍ غير محظور لم يُلم عليه صاحبه، كمن يعشق امرأته ثمّ يفارقها، وكذلك إذا نظر نظرة الفجاءة ثمّ صرف بصره وقد تمكّن العشق من قلبه بغير اختيار .. على أنّ عليه مدافعته وصرفه عن قلبه.
نسأل الله السلامة والعافية في الدنيا والآخرة

Ma Al-Zahrani يقول...

كتاب جميل كان من أجمل ما قرأت من الكتب ..
وما أجمل انتقائك لهذه الفتوى الهامة:
"هل الحبّ حلال أم حرام ؟ "،،
إنّ مبادئ العشق وأسبابه اختياريّة داخلة تحت التكليف؛ فإنّ النظر والتفكّر والتعرّض للمحبّة أمرٌ اختياري. وهذا بمنزلة السّكر مع شرب الخمر، فإنّ تناول المسكر اختياري وما يتولّد عنه اضطراريّ. .. فمتى كان السبب محظوراً لم يكن السّكران معذوراً... ولا ريب أنّ متابعة النظر واستدامة الفكر بمنزلة شرب المسكر فهو يلام على السبب.
ولهذا؛ إذا حصل العشق بسببٍ غير محظور لم يُلم عليه صاحبه، كمن يعشق امرأته ثمّ يفارقها، وكذلك إذا نظر نظرة الفجاءة ثمّ صرف بصره وقد تمكّن العشق من قلبه بغير اختيار .. على أنّ عليه مدافعته وصرفه عن قلبه.
نسأل الله السلامة والعافية في الدنيا والآخرة

إرسال تعليق

اترك بصمة.. و اعلم أن هناك من يقتفي الأثر