29 نوفمبر، 2012

"القدس قبل عشرين عامًا"


القدس قبل عشرين عامًا هي الزاوية الثابتة (والمفضّلة لديّ) التي تنشر فيها جريدة القدس المقدسيّة صورةً لصفحتها الأولى قبل عشرين عامًا.

في مشهد سرياليّ وتراجيديّ متكرّر تبدو هذه الأخبار غالب ألأحيان صورة عن واقعنا الحالي.. فهذه الأيّام يشدّ محمود عبّاس رحاله السنوي نحو الأمم المتحدّة لنيل عضويّة غير كاملة لدولة فلسطين، الخبر نفسه والحماس نفسه، والمعارضة نفسها لما فعلته القيادته نفسها قبل نحو عشرين عامًا في مسار المفاوضات التنازلي.

يقول محمود عبّاس، عندما سُئل عن خططه لما بعد هذه الخطوة، إنّه سيعود للمفاوضات مع اسرائيل لتفعيلها. لا أعرف اذا كان محمود عبّاس سمع بقول اسحاق شامير "سنبقى نفاوضهم إلى ما لا نهاية"، لكنّي أخشى أنّ أخبار هذا العام ستكون نفسها هي أخبار القدس "بعد عشرين عامًأ".

3 بصمات:

{ رحمَة غنايم - حسين ~ يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
{ رحمَة غنايم - حسين ~ يقول...

نأمل أن تكون القدس بعد عشرين عاما
ذات طابعٍ عربيٍ إسلامي
!

لا بأس ببعض التمني]

إسكندرية يقول...

سوف ترجع لنا بإذن الله وسننتصر

إرسال تعليق

اترك بصمة.. و اعلم أن هناك من يقتفي الأثر